الرئيسية / عاجل / نتطلع لإنهاء إجراءات اتفاقية التجارة الحرة مع تجمع الميركوسور لتدخل حيز التنفيذ

نتطلع لإنهاء إجراءات اتفاقية التجارة الحرة مع تجمع الميركوسور لتدخل حيز التنفيذ

استقبل المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، اليوم نائبة رئيس الجمهورية الأرجنتيني جابرييلا ميتشيتي والتي تزور مصر حاليًا لدعم علاقات التعاون بين البلدين.

جاء ذلك بحضور وزراء التجارة والصناعة، والهجرة، والتموين، والزراعة من الجانب المصري، ووزير التجارة والصناعة من الجانب الأرجنتيني.

وفي مستهل اللقاء رحب رئيس الوزراء بنائبة الرئيس الأرجنتيني، معربًا عن تطلعه أن تسهم تلك الزيارة -التي تأتي تزامنًا مع احتفال البلدين بمرور 70 عامًا على تدشين العلاقات الدبلوماسية بينهما- في دفع اطر التعاون الثنائية لآفاق جديدة تتفق وما تشهده الدولتان من تطورات اقتصادية وتنموية، مشيدًا بالجهود الكبيرة المبذولة من قبل الحكومة الأرجنتينية الجديدة لتحقيق التنمية المستدامة.

واستعرض رئيس الوزراء خلال اللقاء أهم ملامح برنامج الإصلاح الاقتصادي والإجراءات التي تم اتخاذها مؤخرًا مما ساهم في تحسن عدد من مؤشرات الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى مواصلة الجهود لإجراء إصلاحات هيكلية وتشريعية واسعة النطاق بما يضمن التطوير المستمر لمناخ الأعمال لجذب مزيد من الاستثمارات في مختلف المجالات والتوسع في عرض فرص الاستثمار المتاحة في المشروعات القومية الضخمة الجاري إقامتها بهدف النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في كافة أنحاء الجمهورية.

كما أعرب المهندس شريف إسماعيل عن تقدير الحكومة المصرية للموقف الأرجنتيني الداعم لمصر في حربها ضد الإرهاب، مؤكدًا على أهمية الاستمرار في التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية المختلفة، مناشدًا المجتمع الدولي على ضرورة تكاتف الجهود في المحافل المختلفة لتوحيد الرؤى في هذا الصدد للقضاء على هذه الظاهرة وتجفيف منابع تمويلها.

وتباحث الجانبان ايضًا حول سبل الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي بين مصر والأرجنتين من بينها إنشاء مجلس رجال الأعمال المشترك يتم فيه التركيز على فرص الاستثمار المتبادل والفرص المتاحة بالبلدين في عدد من المجالات مثل الزراعة والتعليم والثقافة والرياضة وإمكانيات تعظيم التبادل التجاري بينهما، فضلًا عن ترتيب عدة لقاءات ثنائية لوضع خارطة طريق لعدد من المشروعات المشتركة لتعزيز التعاون في عدد من المجالات وبحيث يصبح دور القطاع الخاص هو القاطرة الحقيقية لدفع التعاون الاقتصادي، وذلك في ضوء انعقاد اللجنة المشتركة في ديسمبر القادم والإعداد للزيارة المرتقبة للرئيس الأرجنتيني.

وتناول اللقاء إمكانية تصدير الأسمدة المصرية إلى الارجنتين في ضوء خطة الحكومة الأرجنتينية مضاعفة الرقعة الزراعية، فضلًا عن تصدير بعض الفواكه المصرية إلى الأرجنتين واستيراد اللحوم والحبوب في المقابل.

وفي ذات السياق، أعرب رئيس الوزراء عن تطلع مصر لإنهاء الاجراءات القانونية اللازمة المتبقية لتدخل اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين مصر وتجمع الميركوسور حيز النفاذ، بما يُسهم فى دفع حركة التبادل التجارى بين مصر والدول الأعضاء فى الميركوسور خاصة فى مجالات تكنولوجيا السلع الزراعية، والبتروكيماويات والصناعات الغذائية.

ومن جانبها تقدمت نائبة الرئيس الأرجنتيني بخالص الشكر والتقدير على الاستقبال الحافل والتعاون الذي لمسته من المسئولين منذ وصولها إلى مصر، مثمنة برنامج الاصلاح الاقتصادي المصرى وكذا الفرص الاستثمارية الواعدة في السوق المصري، مشيرة إلى ما تشهده بلادها من ظروف مماثلة لما يحدث في مصر حيث تم تطبيق إجراءات تقشفية بهدف تصحيح المسار الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة في الأرجنتين.

وأكدت على حرص الجانبين على أن يكون هناك توازن في الميزان التجاري بين مصر والأرجنتين، موضحة أن ملف التبادل التجاري يأتي على رأس الموضوعات ذات الأهمية الاستراتيجية في العلاقات بين البلدين خاصة بين ممثلي القطاع الخاص، حيث تُعد الأرجنتين الشريك التجارى الثانى لمصر فى أمريكا الجنوبية بعد البرازيل.

وأعربت النائبة خلال اللقاء عن تطلعها إلى مزيد من الشراكة مع مصر في مجالات متنوعة، مشيرة إلى أن مصر نقطة دخول هامة للسوق الأفريقية والعربية، مضيفة أن هناك العديد من الرؤى المشتركة بين البلدين تجاه القضايا الدولية بما في ذلك أهمية مكافحة الإرهاب.

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل