الرئيسية / صحافة / تحقيقات / من” الكورة أجوان” لـ”لفها لفة جاتوه”.. أبرز إفيهات معلقي مباريات القمة

من” الكورة أجوان” لـ”لفها لفة جاتوه”.. أبرز إفيهات معلقي مباريات القمة

كعادة أي مشجع أهلاوي أو زملكاوي يعتبر لقاء القمة أهم لقاء في الدوري المصري، وهو ما يشهد متابعة عالية ليس فقط من المصريين ولكن في جميع الدول العربية، ويفضل كل مشجع مشاهدة المباراة بصوت معلق معين، حيث إنه يستمتع وهو يستمع له.

هناك العديد من المعلقين حفروا أسماؤهم في ذاكرة المشاهدين بـ”أفيهاتهم” الطريفة التي ما زال يكررها الجمهور حتى الآن، ونستعرض في هذا التقرير أهم الآفيهات التي قالها معلقي القمة:-

1- محمد لطيف

يعتبر لطيف أول من أدخل التعليق على كرة القدم في العام 1948، وتميز بأسلوبه في التعليق ما جعل الناس تتذكر كلماته حتى الآن ومن أشهر كلماته جمله “الكورة أجوان” “والجون بيجي في ثانية”.

2- ميمي الشربيني

من المعلقين الذين استمتع بهم الجمهور، واشتهر بعدد من الإفيهات النادرة والخاصة به ومنها “لقاء السحاب لقاء الأكابر”، وهي ما يقولها في المقدمة المعتادة للقاء القمة.

كما اشتهر بجملة “مواليد منطقة الجزاء” “ولمع وزاد بريقه في مربع العمليات”، وهي الجملة التي اعتاد بها مديح حسام حسن.

3- مدحت شلبي

يعد مدحت شلبي من أكثر المعلقين التي يسعى المشاهد إلى سماعها في مباريات القمة في الوقت الحالي، ولمدة ليست بالقصيرة ظل رقم 1 في التعليق على مباراة “الكلاسيكو”، بسبب أسلوبه المبتكر في خلق الإفيهات والكلام على الهواء.

واشتهر شلبي بعدة إفيهات عديدة لمباراة القمة منها “بيبو وبيشير بيبو والجون”، “الله عليك يا حبيب والديك”، “ملكيش حق يا عارضة”، “شيكا يا حراق يا مشطشط” “يا شيكا يا مزيكا”، “ما بين قربي وخوفي عليك من فضلك أقفل رجليك”، “يا نهار أبيض”، و”لفها لفة جاتوه”.

4- محمود بكر

شيخ المعلقين كما أُطلق عليه لتميزه بروح طريفة وإفيهاته التي يخلدها الزمن باسمه ولا يمكن أن تنسى منها “اللي لسة جاي من البلكونة في إيدك سيجارة”، “واحد يقولي… أقوله…”، واعتاد المعلق الراحل على أن يتحدث عن المشكلات الاجتماعية في أثناء اللقاء، وكان أغلب مشكلات تتركز حول محافظة الإسكندرية.

5- أحمد الطيب

اشتهر في فترة قصيرة للغاية بكلماته المبدعة والمثيرة، والتي حببت الجمهور فيه ومن الإفيهات المشهور بها “الله الله يا بابا”، “توت توت تو جمهور (الأهلي – الزمالك) مبسوط”، و”هيعدي هيفوت هيباصي لا هيشوط”، و”حبة الكريز” وهو اللقب الذي أطلقه على اللاعب مصطفى فتحي.

6- أيمن الكاشف

تميز الكاشف بأسلوب مميز وخاص به في التعليق، وله أكثر من مصطلح واسم جعل الناس تحب سماعه كثيرًا فقد أطلق العديد من الألقاب على عدد من اللاعبين كما له جمل يتذكرها الناس كثيرا منها “وكورة حلوة وجوول جوول جوول”، وأطلق على لاعبين كثيرين عدة ألقاب منها “باسم الحاسم” أطلقة على اللاعب باسم مرسي، “أبو التفانين حدوتة” أطلقه على اللاعب رمضان صبحي، “الفرسة الشقية” أطلقه على اللاعب مصطفى فتحي، “مؤمن بتاع الأجوان” أطلقه على اللاعب مؤمن زكريا.

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*