الرئيسية / عيون الحياة / صحة و جمال / لا تصم عن أكل السمك في رمضان.. فوائده لا تعد ولا تحصى

لا تصم عن أكل السمك في رمضان.. فوائده لا تعد ولا تحصى

يمتنع البعض عن تناول الأسماك خلال شهر رمضان، مقابل فئة تصوم كلياً عن تناوله.

وهكذا تجد أسواق السمك التي كانت تعج بالزبائن قبل الشهر الكريم تكاد تكون خالية من المستهلكين خلاله.

الأسباب حول الإمتناع عن تناول السمك في شهر رمضان تختلف، فالبعض يفضل أصنافاً أخرى خصوصاً وأن اللحوم الحمراء والدجاج هي المفضلة ولانها المادة الرئيسية لإعداد بعض الأطباق الرمضانية التقليدية. أما السبب الآخر وهو الأكثر شيوعاً هو أن السمك يتسبب بالعطش لذلك يفضلون الإمتناع عنه كلياً طوال الشهر.

لكن السمك ليس الملام بل آلية التحضير هي الملامة، فعطش الصائمين ليس نتيجة أكل السمك بل بسبب ما يضاف إليه من ملح وتوابل وبيكربونات صوديوم ناهيك عن آلية التحضير التي تنحصر في إطار القلي أو إضافة الصلصات الثقيلة اليه.

الخبراء ينصحون بعدم التخلي عن تناول السمك في رمضان شرط أن يتم الطهي بطريقة صحية كالشوي مثلاً مع تقليل كمية البهار والملح المضافة اليه.

السمك في رمضان 

تناول السمك المشوي أو المطهو على البخار وحتى المسلوق وليس المقلي يمنح شعوراً بالشبع لفترة طويلة لكونه غني بالبروتين ما يعني أن الجسم يحتاج لوقت طويل لهضمه. كما أنه يساعد على خسارة الوزن لأنه بديل صحي عن اللحوم الحمراء وغني بالأحماض الدهنية الأساسية . أي أن الصائم يحصل على ما يحتاجه من مواد غذائية ضرورية، ويشعر بالشبع وعليه يتمكن من خسارة الوزن من دون حرمان النفس من الأطعمة أو حتى الشعور بالجوع.

وينصح الخبراء بتناول حصة الى حصتين على الأقل أسبوعياً في رمضان للحصول على الفوائد الغذائية المذهلة للأسماك. السمك بشكل عام  ثلاثة أنواع، الأسماك الزيتية، السمك الأبيض، والأسماك القشرية.

الأسماك الزيتية 

السلمون، الماكريل، السردين، الإسقمري الرنكة وغيرها. تحتوي على نسبة عالية من الأوميغا ٣ وتساعد على الوقاية من الأمراض القلبية وسرطان البروستات كما أنها مصدر هام جداً للفيتامينات وخصوصاً فيتامين دي والبرويتنات ووفيتامينات بي والسيلينيوم.

السمك الأبيض

سمك القد، الحدوق، البلوق، كولي، الداب، المفلطح، سمك موسى وسمك البوري الأحمر تعتبر من الأسماك ذات اللحم الأبيض. الأسماك هذه قليلة الدهون وبالتالي بديل صحي مثالي عن اللحوم الحمراء كما أنها مصدر للأوميغا ٣ ولكن بمستويات اقل من الأسماك الدهنية.

الأسماك القشرية

القريدس، بلح البحر وسرطان البحر وغيرها هي قليلة الدهون، ومصدر هام للسيلنيوم، اليود الزنك النحاس.

فوائد خيالية 

صحة الدماغ والخلايا العصبية

السمك غني بالأوميغا ٣ والمعادن الضرورية لنمو الأعصاب وقد أكدت الدراسات أن الأميغا ٣ يقلل من خطر الإصابة بالإكتئاب والخرف والزهايمر. وكما هو معروف فإن الأوميغا ٣ والأحماض الدهنية تعلب دوراً أساسياً في تحسين عمل النواقل العصبية وتقوية الذاكرة وزيادة التركيز بالإضافة الى تعزيز الوظائف العقلية الاخرى.

صحة القلب 

الأحماض الدهنية الموجودة في الأسماك لها دورها الكبير في المحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية. فقد أثبتت الدراسات ان الأسماك وخصوصاً الدهنية منها تخفض خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية لكونها تخفض ضغط الدم وتقلل من تراكم الدهون على الشرايين أي انه يخفض من نسبة الدهون والكولسترول الضار في الدم.

الوقاية من السرطان 

بعض الدراسات ربطت بين الأحماض الدهنية أوميغا ٣ وبين تقليل نسبة الإصابة ببعض الأمراض السرطانية وخاصة سرطانات الجهاز الهضمي والفم والمريء بالإضافة الى سرطان القولون البروستاتا.

الوقاية من إلتهاب المفاصل

تقلل من خطر الاصابة بالإلتهابات وخاصة التهابات المفاصل، كما أنها تخفف من أعراض الالتهاب الروماتويدي، وأمراض المناعة الذاتية والصدفية. كما أن الأسماك البحرية مصدر هام جداً لفيتامين دي الذي يحمي ويقوي العظام.

الوقاية من السكري

عادة ينصح مرضى السكري بالإعتماد أكثر من غيرهم على السمك لانه يساعدهم على المحافظة على معدلات السكر في الدم. الدراسات في المقابل ربطت بين تناول الأسماك بين الوقاية من السكري، لذلك أي شخص يملك تاريخاً عائلياً مع مرض السكري عليه الإعتماد على الأسماك.

تقوية الحيوانات المنوية

من المعروف بأن بعض الأسماك يمكنها ان تلعب دور المقويات الجنسية لكن الدراسات أكدت أيضاً أن الأسماك تحسن الحيوانات المنوية عند الرجل لناحية العدد والحركة.

صحة الجلد والشعر

الأسماك بشكل عام والدهنية بشكل خاص يمكنها أن تؤثر على صحة الجلد والشعر بشكل إيجابي. الأوميغا ٣ هام جداً لكونه يزود البشرة والشعر بما يحتاج اليه من الدهون الصحية.

نصائح لتناوله في رمضان

للحصول على فوائد الأسماك المذهلة خلال شهر رمضان يفضل إختيار الأسماك البحرية على النهرية أو أسماك الاحواض المائية، لان قيمتها الغذائية أكبر بأشواط.

وكما سبق وذكرنا يجب تجنب قلي الأسماك بل إعتماد الطهي البطيء في الفرن أو التبخير. أما الذين يعانون من الكولسترول أو أمراض القلب فيفضل التعامل مع الأسماك الدهنية بحذر، صحيح أنها ذات قيمة غذائية عالية ولكن تركيز الدهون فيها مرتفع جداً.

بطبيعة الحال الطازج دائماً أفضل من المثلج أو المعلب. وعند تناول الأطعمة أو تحضيرها يفضل إعتماد قاعدة ٨٠ الى ٢٠ .أي أن تشكل الأسماك ٨٠٪ من الطبق والكربوهيدرات ٢٠٪ منه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*