الرئيسية / فنون / سينما / كيف ساعدت الكوميديا إيما ستون في التغلب على نوبات القلق والهلع؟

كيف ساعدت الكوميديا إيما ستون في التغلب على نوبات القلق والهلع؟

أصبحت الممثلة إيما ستون ضمن مشاهير الصف الأول في السنوات الأخيرة ونجحت في تحقيق شهرة واسعة، بعد تعاملها مع عدد كبير من المخرجين المهمين على الساحة السينمائية، ولكن في طفولتها لم تكن ستون هكذا.

وكشفت الممثلة الأمريكية، في حوار مع Rolling Stone، إنها عانت لفترة طويلة من نوبات الهلع والذعر واضطرابات القلق النفسي، موضحة: “نوبات القلق كانت مستمرة؛ فكنت اسأل والدتي مئات المرات عن خطط اليوم، ومتى ستأتي لتأخذني، وماذا سيحدث على الغداء، كنت أشعر بالغثيان من الأمر، وتطور الوضع حتى أصبح من الصعب الذهاب لمنازل أصدقائي، وبالكاد أخرج من المنزل إلى المدرسة”.

أدرك والدي إيما ستون أنها بحاجة إلى علاج نفسي، وبالفعل ساعدها ذلك على التعامل مع الأمر، ولكن وجدت ستون طريقة أخرى مكنتها من التغلب على القلق وهي المشاركة في الفرق المسرحية والتمثيل ومن هنا أحبت الكوميديا، التي مهدت لها الطريق فيما بعد لتقديم أدوار Easy A، وSuperbad.

واستطردت: “بدأت التمثيل في مسرح للشباب، كنا نرسم ونحضر للمواقف الكوميدية، وكان على أن أتدرب وأتحسن، وذلك على نقيض من الاستمرار في القلق”.

يشار إلى أن فيلم إيما ستون الجديد La La Land بدأ عرضه في عدد من الدول، ونالت ستون جائزة أفضل ممثلة من مهرجان فينسيا السينمائي الدولي عن الدور. وتدور القصة في إطار موسيقي رومانسي حول “مايا” الممثلة الشابة الطموحة التي تذهب للكثير من اختبارات التمثيل ولكن عادة تعود محبطة ويائسة من الحياة، و”سيباستيان” عازف البيانو، المجبر على عزف بعض الأغاني التافهة بناءً على رغبة مديره.

طالع أيضًا:
إيما ستون تكشف عن أسرار علاقاتها العاطفية

إيما ستون وجنيفر لورانس يتحدثان عن علاقتهما وسر صداقتهما

كلمات متعلقة
إيما ستون
la la land

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل