الرئيسية / صحافة / مقالات / قراءه في كتاب العام

قراءه في كتاب العام

ديسمبر1320169:59:58 مـربيع أول131438

قراءه في كتاب العام

‘;
var cache = jQuery.ajaxSettings.cache;
jQuery.ajaxSettings.cache = true;
jQuery.getScript(‘//s7.addthis.com/js/300/addthis_widget.js#pubid=ra-5018d6cd33cf4274?domready=1’);
jQuery.ajaxSettings.cache = cache;
$(‘.PressRtoolbox’).html(html);

السيد عبدالعال

ديسمبر1320169:59:58 مـربيع أول131438

منذ: 8 أيام, 17 ساعات, 59 دقائق, 31 ثانية

 

بقلم : السيد عبدالعال  

قرأت كتاب ” أخى المسلم ..هل أنت أنسان ” للدكتور محمود السماسيري استاذ الاعلام المصرى بجامعة اليرموك بالأردن  وهو  118 صفحة من القطع المتوسط رغم ضخامة فكرته واعتقد أن السؤال يحتاج الي كتاب مستقل لكل صفحه من صفحات الكتاب الـ 118صفحه لأننا أمام سؤال كارثي ومحوري واعتقد أنه سؤال قديم جديد فأول فيلسوف علي وجه الارض الفرعون المصري اخناتون كانت حياته كلها  هي محاولة الاجابه علي هذا السؤال ومن اجل أن يكون الكائن البشري انسانا انهي اخناتون اسطورة كهنة امون ودخل في صراع معهم وحرر عقول المصريين من تلقي مايتيحه لهم كهنة امون ودعاهم الي التفكير حتي يكونوا بشرا وهذا مايدعوا اليه المؤلف الذي جهز نفسه لامتطاء ظهر جواده واجهز سيفه لدخول معركه خاضها قبله اجداده محمد الغزالي والفارابي ولكنه هاجس قال له فلتكتفي بالعوم في محيط الظلمات بجوار الشاطئ فالامواج الان قادره علي الفتك باي افكار والتهمه التي قتل بسببها فرج فوده جاهزه الان وكانت جاهزه قديما مع ابن رشد عندما حرقت كتبه وحتي اكثر من حاول الدخول في هذا المحيط ابن خلدون صاحب المقدمه اقيل من منصب قاضي القضاه مرات عديده ومنع عموده في الازهر وبالتالي فالمؤلف تحول في لحظه الي مااشبه بالطفل الصغير الذي مد انامله الي مكبس النور وقبل ان يصل اصبعه اليه لانارة المكان ات له هاتف ارجع فرجع بسرعه ولم ينر المكان بضوء الحقيقه التي مفادها الواضح الصريح اننا لسنا بشرا ولن نكون لاننا ببساطه سيطر علينا اهل السفسطه كما سيطروا علي اثينا وكانوا سببا في هزيمتها امام الفرس ثم جاء لهم سقراط ليواجههم بالحقيقه مجرده ونزل الي الشوارع والحارات بل ذهب الي من يدعون المعرفه والعلم وحاورهم وكشفهم امام اهل اثينا انهم جهلاء حمقي وهذا مايعيشه العالم العربي الان فتكالب اهل الجهل علي سقراط واعدموه وكله بالقانون وهذا قد يحدث مع المؤلف انه تجاوز الهمس وحاول اضاءة نور الحجره المظلمه والتي بلغ اتساعها من الخليج الي المحيط والامم لمن يتابعون التاريخ لاتنهض دون وجود افكار مثل افكار المؤلف حتي وان كانت خفيه فهو صاحب رؤيه عقلانيه لمشكله عصريه حتي وان كانت جذورها قديمه قدم الفتنه الكبري اي بعد انتهاء دولة صاحب الرساله عليه الصلاة والسلام وحضور بشر لمقدمة المشهد ليس هناك تواصل ظاهر بينهم وبين السماء والحضاره الاسلاميه بنيت بعظمة و فضل من طرحوا افكارا مثل الكندي والغزالي والفارابي وابن رشد وغيرهما وهؤلاء قدموا الارهاصه الاولي لاوروبا لتأتى عقولاً بعد ذلك تنبش في الحضاره الاسلاميه وتخرج نظرية المنهج التجريبي علي يد فرنسيس بيكون وعندما يكون هناك دورا لامثال مؤلفنا تنهض الامم وتزيل ضباب عقول مواطنيها فالفكر الفلسفي اساس اي حضاره علي وجه الارض لأن هؤلاء اصحاب رؤيه ومنهج جديد ولاتقوم امه دون ذلك ونعود الي سؤال المؤلف أخى المسلم ..هل انت انسان ؟ودون شك هو انسان من الناحيه التشريحيه وقد تكون صحته رائعه وكنت اتمنى أن يكون السؤال ايها الانسان هل انت عاقل؟فالعقل السليم يرفض اي سلوك غير قويم ويحاول المؤلف حشر ايات واحاديث للتدليل علي وجهة نظره التي طرحها مخفيه وهناك حضارات عظيمه في الانسانيه وليست عندها كتب سماويه مثل الكونفشيوسيه التي عمادها الاساسي ان تكون انسان لديك اخلاق اذا فوجود الانسان بمعناه في ذهن المؤلف يحاول تعريفه انه مسلم وقد يكون ضل الطريق فقط عن انسانيته وهو في الحقيقه لاينتمي الي قائمة البشر فهل يعقل ان نقارن انسان ياباني او كوري بانسان عربي مستحيل اذا فالانسانيه اقوي من الدين والكتب السماويه كما ان العادات والتقاليد في الصعيد اقوي مليار مره من الدين حيث رايت بعيني استاذاً  في الازهر ياخذ بنفسه بالثار اذا المؤلف يحاول بشتي الطرق طرح رؤيته ان الدين يدعوا الي ان تكون انسانا وهذا صحيح ولكن الاصح ليس كل متدينا انسانا ودخل مؤلفنا الي اسلوب الحوار ليثبت ولو من بعيد اننا لسنا بني انسان وهذا مافعله سقراط مع اهل اثينا ولكنه كان اجرا من مؤلفنا وقال لهم امام الشعب انتم جهلاء واثينا لن تنهض بكم وهذا مايحدث عندنا حتي من يمتلكون جبال الذهب في وطننا العربي لن يحققوا اي حضاره لانهم دون شك هم محط سؤال المؤلف ودوله مثل كوريا الجنوبيه عندها نهضه وحضاره لانها لديها انسان يتعامل مع الحياه انه انسان لايعرف الكذب لايعرف الخداع لايعرف النفاق وهذه اهم مميزات الانسان وهنا يجب أن نوضح شيئاً  هاماً و هو  أن الدين حسب رؤية المؤلف قد يكون سببا في نهوض وصعود الامم ومن وجهت نظري هذا غير صحيح علي الاطلاق هناك دول صغيره يعيش مواطنوها في رخاء وسلام وهي لاتمتلك من مقومات النهضه غير شي واحد هو الانسان ويحاول المؤلف هنا بشتي الطرق ان يجعلك تحرك خلايا دماغك ويعلم انك كولع بتمسكك بدينك فيقول لك الله يقول ورسوله يقول لكنك ياحبيبي ايها الانسان العربي لاتفعل غير كل شئ مشين ضد الدين وضد الانسانيه فانت كذاب ومنافق ومتكبر والاهم جاهل لو كان الامر بيدي لوزعت الكتاب علي كل طلاب الوطن العربي خاصة في الابتدائي فهم الامل الذى يمكن أن نخلق منهم انساناً كما يريده مؤلفنا لكن وطننا العربي يحتفي بكتب اخري واشخاص اخرين نحن أمه لاتريد من يفكر بل تعشق السوفسطائين وبالتالي لم استغرب انا شخصيا أن يكون عمرو خالد اشهر من سيد طنطاوي ومحمد حسان اشهر من احمد الطيب نحن امه لاتفكر وتحتفي بتوافهها ورغم ذلك اهمس في اذن المؤلف قائلاً : قاتل  من اجل ايصال حلمك الي الاجيال القادمه لعله  يكون عندنا انسان لاننا ساعتها سوف نطبق تعاليم الدين صح وسوف ننهض عندما يكون المفكر سيداً لا عدواً بيننا 

أُضيفت في: 13 ديسمبر (كانون الأول) 2016 الموافق 13 ربيع أول 1438
منذ: 8 أيام, 17 ساعات, 59 دقائق, 31 ثانية

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل