الرئيسية / أخبار / عربية و عالمية / سفيرة الأردن بأمريكا: العلاقات بين عمان وواشنطن ممتازة ولا تخفيض للمساعدات

سفيرة الأردن بأمريكا: العلاقات بين عمان وواشنطن ممتازة ولا تخفيض للمساعدات

عمان (أ ش أ)


قالت سفيرة الأردن لدى الولايات المتحدة الأمريكية دينا قعوار، إن العلاقات الأردنية مع الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب “ممتازة”، وأنه يجرى خلال جميع زيارات الملك عبدالله الثانى لواشنطن، بعد تولى ترامب الرئاسة، نقاش وتبادل للآراء حول مختلف قضايا المنطقة، لافتة إلى أن رؤية العاهل الأردنى تلقى صدى لدى الإدارة الأمريكية.


وكشفت السفيرة- فى مقابلة مع صحيفة “الغد” الأردنية من واشنطن نشرت اليوم الأحد، بعمان- عن أن الأردن من الدول القليلة التى لم يتم تخفيض مساعداتها من قبل الولايات المتحدة، بسبب خصوصية العلاقة ومتانة الشراكة بين الدولتين، رغم التخفيضات الكبيرة التى شملت موازنة الخارجية الأمريكية بشكل عام وبرامج المساعدات الأمريكية الممولة من الوزارة بشكل خاص، نافية بذلك تقارير إعلامية تحدثت عن تخفيض للمساعدات المخصصة للأردن.


وأشارت إلى أن الأردن يأمل برفع المساعدات خلال الفترة المقبلة ؛ لمواجهة التحديات والصعوبات الاقتصادية التى تتعرض لها الدولة، مشيرة بهذا السياق إلى تخصيص الولايات المتحدة العام الحالى لـ3ر1 مليار دولار كمساعدات للمملكة، بزيادة بلغت 300 مليون عن المبلغ المخصص ضمن مذكرة التفاهم بين البلدين.


وفى ذات الصدد، تحدثت السفيرة عن أن الأردن يتشاور حاليا حول تجديد مذكرة التفاهم ابتداء من العام المالى 2018، وأنه يأمل بأن تغطى هذه المذكرة خمس سنوات عوضاً عن ثلاث سنوات “المذكرة الأخيرة”، وبينت أن هناك تفهماً كاملاً من جميع أعضاء الإدارة الأمريكية والكونجرس تجاه الأمر، الذى سيمكن الأردن من التخطيط بشكل أفضل بالنسبة لموازنة السنوات المقبلة.


وفيما يخص المساعدات العسكرية، أشارت السفيرة الأردنية إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية تقدم للأردن مساعدات من هذا النوع خارج إطار مذكرة التفاهم، وتندرج تلك المساعدات العسكرية ضمن تعزيز جهود مكافحة الإرهاب وأمن الحدود فى المنطقة.


أما عن عملية السلام، فشددت على أنه لا يوجد خيار آخر قادر على تحقيق السلام، سوى حل الدولتين، والذى قالت أن ما تقوضه هى الإجراءات الأحادية وعلى رأسها الاستيطان.


واعتبرت دينا قعوار، أن قرار الرئيس ترامب بعدم السماح بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس قرار سليم، وذلك لإعطاء فرصة أكبر لبدء مباحثات بين الطرفين الإسرائيلى والفلسطينى وإحياء عملية السلام، كما عبّرت عن أملها بأن يستمر هذا الوضع كما هو خلال الفترة المقبلة.


 

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*