الرئيسية / تقارير و ملفات / تقارير و ملفات عالمية / ريال مدريد يبدأ رحلة اللقب الثاني أمام كلوب أمريكا اليوم

ريال مدريد يبدأ رحلة اللقب الثاني أمام كلوب أمريكا اليوم

حقق بطل اليابان كاشيما إنتلرز مفاجأة ببلوغه نهائي كأس العالم للأندية التي يشارك فيها للمرة الأولى، بتغلبه على أتلتيكو ناسيونال الكولومبي بطل كوبا ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية 3-صفر في نصف نهائي البطولة المقامة في اليابان.
وشهدت أولى مباريات الدور نصف النهائي استخدام تقنية الفيديو للمرة الأولى، وذلك لمنح الفريق الياباني ركلة الجزاء التي تقدم بها في الدقيقة 33 عبر شوما دوي.
وحاول الفريق الكولومبي العودة للقاء إلا أنه عجز عن الوصول للشباك اليابانية، قبل أن يتلقى هدفاً حاسماً في الدقيقة 83 عندما سجل ياسوشي أندو الهدف الثاني إثر كرة عرضية من غاكو شيباساكي أخطأ الحارس في تقديرها فخطفها اللاعب الياباني ثم سددها بكعب قدمه في الشباك الخالية.
وقضى سوزوكي على آمال الفريق الكولومبي بتسجيله الهدف الثالث بعد دقيقتين إثر هجمة مرتدة سريعة وعرضية من كانازاكي، في أول لمسة له بعد دخوله بديلاً لإتسوتاكا ناكامورا.
واستهل الفريق المضيف مشواره في الدور التمهيدي بالتغلب على أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل أوقيانيا 2-1، قبل أن يطيح بماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي بطل القارة السمراء (2-0) في ربع النهائي.
أما أتلتيكو ناسيونال الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة بصيغتها الحالية، فانتهت آماله باستعادة أمجاده وتحديداً عندما بات أول فريق كولومبي يخوض المباراة النهائية للبطولة بنظامها وتسميتها القديمة «انتركونتيننتال» عام 1989 (كانت تجمع بين بطلي أمريكا الجنوبية وأوروبا) وخسارته بصعوبة أمام ميلان الإيطالي قبل دقيقتين من نهاية الوقت الإضافي الثاني.
على خط آخر، يبدأ ريال مدريد الإسباني، بطل دوري أبطال أوروبا، رحلته القصيرة نسبياً سعياً للقبه الثاني في كأس العالم للأندية، عندما يواجه في نصف النهائي اليوم الخميس، بطل الكونكاكاف كلوب أمريكا المكسيكي.
ويحتاج النادي الملكي للفوز بمبارتين فقط في الكأس التي تقام في اليابان، ليكرر الإنجاز الذي حققه عام 2014، علماً أنه سبق له التتويج بلقب المسابقة بصيغتها القديمة، «كأس الإنتركونتيننتال» (بين بطل أوروبا وأمريكا الجنوبية) أعوام 1960 و1980 و2002.
وسيكون فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مرشحاً لتخطي عقبة كلوب أمريكا الذي بدأ مشواره الياباني في ربع النهائي، وتخطى تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بطل آسيا 2-1 بثنائية للأرجنتيني سيلفيو روميرو.
وفي مؤتمر صحفي أمس حذر زيدان لاعبيه من الاستخفاف بخصومهم، موضحاً أنه «بالنسبة للعديد من لاعبيهم، ستكون فرصتهم الوحيدة للعب ضد ريال مدريد وسيقدمون كل شيء من أجل الفوز».
أضاف: «قلت للاعبين إنه لا يمكننا الفوز بمجرد قدومنا إلى الملعب، بل يجب أن نستحقه».
ويدخل النادي الملكي المباراة في وضع معنوي وفني جيد، إذ يتصدر الدوري المحلي بفارق 6 نقاط عن غريمه برشلونة حامل اللقب، كما أن نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو توج بالكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب في العالم، نظراً لدوره الكبير في التتويج الحادي عشر لناديه في دوري الأبطال، وفوز بلاده بكأس أوروبا للمرة الأولى.
ورأى زيدان أن رونالدو سيسعى جاهداً لإثبات جدارته بإحراز الكرة الذهبية للمرة الرابعة، مشدداً على أنه «متحفز كثيراً لهذه المباراة، كما حاله دائماً، سيكون متحفزاً حتى لو كانت مباراة ودية».
وأثنى النجم السابق للمنتخب الفرنسي على نجم المنتخب البرتغالي.
وقال «لدينا العديد من اللاعبين الرائعين في ريال مدريد لكن من النادر جدا أن يفوز لاعب واحد بهذا الكم من الجوائز»، مضيفاً «ما يحققه لا يصدق، ربما يستحق (كرة ذهبية) خامسة أيضاً!».
وتحمل المواجهة بين ريال وكلوب أمريكا طعماً خاصاً للفريق المكسيكي الذي يحتفل بالذكرى المئوية لتأسيسه.
وسيسعى الأخير لمخالفة التوقعات والإطاحة بالنادي الملكي ونيل فرصة الفوز بلقب البطولة للمرة الأولى، علماً أن مشاركته هذه هي الثالثة بعد 2006 و2015.
وبينما تعج صفوف ريال بالنجوم وفي مقدمهم رونالدو والفرنسي كريم بنزيمة والكرواتي لوكا مودريتش (يغيب الويلزي غاريث بايل للإصابة)، يعتمد الفريق المكسيكي على قائده روبنز سامبويزا والإكوادوري مايكل أرويو، صاحب التمريرتين الحاسمتين في مباراة ربع النهائي، وروميرو الذي كان صاحب الفضل في تخطي بطل آسيا.
إلا أن مدرب كلوب أمريكا الأرجنتيني ريكاردو لا فولبي أكد أنه لا يكترث بأي شيء عندما يتواجه اللاعبون على المستطيل الأخضر.
وقال لافولبي في تصريح له : «القمصان لا تفوز بالمباريات، سنلعب الند للند ضد ريال مدريد، يجب مضاعفة الجهود للضغط عليهم في جميع أنحاء الملعب».
أضاف «سنلعب ضد فريق كبير وسنرى ما نحن قادرون على فعله».
أما قائد ريال سيرخيو راموس، فأكد رغبة اللاعبين في «استعادة شارة أبطال العالم، تمنحنا هذه البطولة فرصة مواجهة أساليب لعب أخرى لسنا معتادين عليها، نحن هنا أمام أهداف جديدة يجب تحقيقها، وأرقام جديدة يجب تحطيمها، هناك دائماً تحديات جديدة».
وألمح زيدان إلى احتمال غياب راموس عن مباراة اليوم بسبب «الإرهاق» جراء السفر الطويل بين إسبانيا واليابان، مؤكداً أن قائد النادي الملكي سيعود إلى التشكيلة في حال التأهل للمباراة النهائية.