الرئيسية / تقارير و ملفات / تقارير و ملفات عالمية / رديف ألمانيا يبدأ مشواره أمام أستراليا اليوم

رديف ألمانيا يبدأ مشواره أمام أستراليا اليوم

تخوض ألمانيا بطلة العالم أول اختبار في مسابقة كأس القارات لكرة القدم التي تستضيفها روسيا اليوم الاثنين ضد أستراليا في سوتشي في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.
وآثر المدرب الألماني يواكيم لوف المشاركة بمنتخب من الصف الثاني طعمه بثلاثة لاعبين فقط من المتوجين بكأس العالم 2014 في البرازيل هم المدافعان ماتياس غينتر وشكودران مصطفي والمهاجم يوليان دراكسلر.
ولجأ لوف إلى عدة تجارب وتبديلات خلال المباريات الاستعدادية للبطولة، لكنه لم يكشف تشكيلته باستثناء الحارس بيرند لينو (باير ليفركوزن).
وكان لوف اشرك حارس باريس سان جيرمان الفرنسي كيفن تراب ضد الدنمارك (1-1 وديا) وحارس برشلونة مارك اندريه تير شتيغن ضد سان مارينو (7-صفر في تصفيات مونديال 2018).
واعتبر المدافع انطونيو روديغير ان خوض البطولة بمنتخب من الصف الثاني قد يشكل امتيازا لألمانيا لان الآخرين قد «يسيئون التقدير».
وقال مدافع روما الإيطالي (24 عاما) عشية اللقاء مع أستراليا «لم نأت بأفضل منتخب وهذا قد يشكل امتيازا لنا لان البعض سيسيء التقدير».
من جانبه، اعرب تيمو فيرنر افضل هداف ألماني في الدوري (21 هدفا) مع لايبزيغ وصيف البطل في أول تجربة له في دوري النخبة، عن خشيته من ان تلعب اللياقة البدنية دورا مهما في المباراة.
وقال «اننا نجهل لياقتنا الحقيقية الان بعد موسم طويل وشاق. ستكون المباراة كبيرة لان الاستراليين سيحاولون التفوق علينا بدنيا وقدرة على التحمل».
من جانبها، ستحاول أستراليا إثبات وجودها في هذه البطولة في أول مشاركة منذ 2005، ولأول مرة بصفتها بطلة لآسيا بعد تتويجها في البطولة التي نظمتها على ارضها عام 2015.
واعاد المعدن «الذي لا يصدأ أبداً» تيم كايهيل (37 عاما) منتخب «السوكيروس» إلى البطولة العالمية بعد الفوز على كوريا الجنوبية في نهائي كأس آسيا 2-1 بعد التمديد، لتكون المشاركة الرابعة له.
وميزة المنتخب الأسترالي الحالي الذي يعرف أيضا باسم «الكنغوروس»، انه غير معروف ما يجعله «اكثر خطورة» بالنسبة إلى منافسيه في المجموعة التي تضم أيضا الكاميرون بطلة إفريقيا (2017) وتشيلي بطلة أمريكا الجنوبية (2015 و2016).
وكان المنتخب السابق الذي حل في مشاركاته الثلاث وصيفا عام 1997 (خسر أمام البرازيل صفر-6) واحتل المركز الثالث (فاز على البرازيل 1-صفر في 2001 بعد ان فاز في الدور الأول بنفس النتيجة على فرنسا التي توجت لاحقا بطلة)، يضم لاعبين تقاطعوا كثيرا في البطولات الأوروبية على غرار الحارس مارك شفارتسر ومارك فيدوكا وجون الويزي وهاري كيويل.
في المقابل، لا يملك الجيل الجديد نفس الشهرة على الصعيد الأوروبي حتى ولو ان القائد مايل جيديناك امضى قسما كبيرا من مسيرته في إنجلترا، او مر ماتيو ليكي بدوره على البوندسليغا، لان معظم عناصره يلعبون في درجات ادنى في أوروبا وآسيا وحتى أستراليا.
ولم يبق من الجيل السابق إلا كايهيل النجم المطلق والهداف التاريخي (48 هدفا في 97 مباراة) الذي اصبح قريبا من معادلة الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية للحارس شفارتسر (109 مباريات). وقد لا يستطيع كايهيل الذي كانت مسيرته رائعة مع ميلوول وإيفرتون قبل قضاء ثلاثة مواسم مع نيويورك ريد بول الأمريكي وموسما واحدا في الصين ثم العودة إلى الدوري المحلي مع ملبورن سيتي، اللعب طوال 90 دقيقة، لكنه يستطيع دون شك بعد نزوله قول كلمة قد تكون حاسمة.

فترة انتقالية

يمر الفريق الألماني بفترة انتقالية في أعقاب اعتزال فيليب لام وباستيان شفاينشتايغر، حيث إن القائد الحالي جوليان دراكسلر يعتبر الأكثر خبرة في صفوف الفريق حاليا بثلاثين مشاركة دولية. ويضم الفريق الألماني ثلاثة لاعبين فقط من الفريق الفائز بلقب المونديال، هم شكوردان موستافي وماتياس جينتر وجوليان دراكسلر، لكن مثل هؤلاء يعيشون حالة من الثقة المفرطة نظرا للنتائج الرائعة للفريق في الفترة الأخيرة.
ويمتلك بعض لاعبي أستراليا خبرة بالكرة الألمانية حيث يضم الفريق مجموعة من اللاعبين المحترفين في البوندسليجا، مثل ستالوارتس ميتش لانجيراك وماثيو ليكي وجيمي مكلارين المنضم حديثا إلى دارمشتاد وروبي كروس المهاجم السابق لباير ليفركوزن.
وقال لوف: «كأس القارات محطة سنكتسب من خلالها الخبرة»، مستنكرا ما يتردد بأن فريقه لن يكون على قدر المنافسة في البطولة.
وأراح لوف كلا من سامي خضيرة ومسعود أوزيل وتوني كروس وماتس هوملز وتوماس مولر وجيروم بواتينج، كما لم تتضمن قائمة الفريق لكأس القارات اللاعبين ماركو ريوس وماريو جوميز بينما يغيب حارس المرمى مانويل نيوير قائد الفريق وماريو جويتزه وبينديكت هوفيديس وإلكاي جيوندوجان للإصابة. ولم يستدع لوف أيضا اللاعب ماكس كروس رغم المستوى الرائع الذي قدمه مع فريقه فيردر بريمن في النصف الثاني من الموسم المنقضي.
وتضم قائمة المانشافت سبعة وجوه جديدة هي ساندرو فاغنر مهاجم هوفنهايم وزميله كريم ديميرباي ولارس ستيندل نجم بوروسيا مونشنغلادباخ ومارفين بلاتينهارد لاعب هيرتا وأمين يونس نجم أياكس ودييجو ديم لاعب وسط لايبزيغ. كما تضم القائمة لاعبين آخرين خاضوا عددا محدودا للغاية من المباريات الدولية مع المانشافت مثل فيرنر (لايبزيغ) وبنيامين هنريكس (باير ليفركوزن) و سويله (هوفنهايم).

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل