الرئيسية / عيون الحياة / صحة و جمال / اضرار تناول المسكنات خلال الدورة الشهرية

اضرار تناول المسكنات خلال الدورة الشهرية

من المعروف ان الاكثار من تناول المسكنات يسبب الضرر في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اضرار تناول المسكنات خلال الدورة الشهرية

الدورة الشهرية او دورة الطمث هي عدد من التغيرات الطبيعية التي تحدث داخل المبيض عند المرأة ومنها إلى الرحم بهدف المكين من عملية التكاثر وتجهيز انتاج البويضات استعدادًا لحمل يصاحب تلك الفترة تقلصات شديدة داخل البطن تكون الدورة كل 28 يوم وتستمر من ثلاثة أيام إلى 15 يوم حسب المرأة نفسها من طبيعة وحجم و مناعة إلى اخره من عوامل ولكن لا تقتصر تأثير الدورة الشهرية للحيض على الرحم والمبيض فقط وأعضاء الجهاز التناسلي بل على جميع الاجهزة الحيوية داخل جسم الأنثى من تغير المزاج والاكتئاب والصداع وألم في الثدي وألم بالبطن والظهر ، يعد الحيض جزء من الدورة الرحمية يسمى الطمث علامته خروج دم ، يؤثر فيها هرمون الاستروجين وتزداد سماكه الرحم الداخلية وتكثر الأوعية الدموية والخلايا الإفرازية ، ترتبط دورة الحيض بالحالة المزاجية بشكل كبير عند المرأة حيث يمكن للهرمونات التي يفرزها الجسم إلى حدوث تغيرات سلوكية ما بين الخفيفة و الحاده تسهم تلك الهرمونات من زيادة التعاطف مع الأخرين او الاستجابة للخوف في بعض الاوقات تزداد حالة بعض النساء المصابات بالأمراض العصبية وتصاب البعض بالشقيقة والصداع النصفي طوال المدة،البعض تصابن بما يعرف باسم الصداع الحيضي بسبب التغير في مستويات الهرمونات اثناء الدورة الشهرية ايضًا تؤثر الدورة الشهرية على الغدة الدرقية وتسبب سرعة جريان الدم مما يدفع السيدة بعد كل ذلك إلى تناول المسكنات حل لعلاج الاعراض والاضطرابات المصاحبة لدورة الحيض الشهرية في الحقيقة لا تكمن المعضلة في تناول المسكنات اثناء دورة الحيض بل تناول المسكنات في العموم.

تختلف شدة الاعراض و الاضطرابات التي تصاحب الدورة الشهرية من سيدة إلى سيدة اخرى باختلاف طبيعة الجسم تتعرض النساء لأعراض نفسية شديدة اثناء فترة الحيض و تعاني الاعضاء الحيوية كالمفاصل والظهر ويحدث ما يعرف بالتقلصات الرحم مما يدفع السيدة لتناول شيء لتخليصها من تلك الاضطرابات جميعًا ، ولكن في دراسة حديثة قام منظمة الصحة العالمية بإجرائها على عدد من السيدات المتناولون لمسكنات مثل الكيتوفان والفولتارين ان تلك العقاقير لها دور سلبي على الكلى والالتهابات الداخلية لجدار المعده على المدى البعيد ومن الجيد استبدلها بالعقاقير المضادة للتقلص مع الحرص على الهدوء في تلك الأيام والراحة والبعد عن القلق والتوتر بقدر الإمكان ، حيث يحتوي المسكنات على مواد كيتوبروفين هي من مضادات الالتهاب غير الستيردية التي تخفف الألم ولكن لها عدد من التفاعلات غير المرغوبة داخل الجسم مثل عسر الهضم وألم المعدة والإسهال والقيء والآثار الجانبية على الكبد والكلى لذلك لا ينصح ابدا بتناول المسكنات.

الدورة هي بدء انتاج الهرمونات الانثوية

كما يعني حدوث الدورة الشهرية : أنه قد بدأ إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية الدورية من المبيضين ، وهما هرمونا الأستروجين والبروجستيرون . لكن مستوى هذين الهرمونين لا ينتظم أيضا بعد بدء الدورة مباشرة إذ يحدث له غالبا نوع من التذبذب ، وهذا يفسر لنا سبب تعرض الفتيات بعد البلوغ لبعض الاضطرابات النفسية ، مثل : تقلب المزاج ، أو الاكتئاب ، أو الميل للوحدة أو التشويش الذهني ، وأحيانا قد يحدث خلط ما بين هذه الاضطرابات .
ويؤدي إنتاج هذه الهرمونات الجنسية إلى نضج جسم الفتاة وظهور الصفات الجنسية الثانوية ( كما سبق التوضيح ) ؛ ولذا فإنها تعتبر حدثا فسيولوجيا كبير الأهمية في حياة البالغة أو المراهقة ، ويؤدي إنتاج الهرمونات الجنسية أيضا إلى حدوث تغيرات مؤقتة ببعض الأعضاء خلال الدورة الشهرية ؛ ففي النصف الأول منها يكون لهرمون الأستروجين تأثيرا حسنا أو شبابيا ؛ لأنه يجعل الشعر في أجمل صورة ، ويجعل الجلد متوردا مزدهرا ، ويرفع من الحالة المزاجية ؛ ولذا تشعر المرأة خلال هذه الفترة عموما بالازدهار ، والقدرة على أداء مختلف الأشياء ، كما يؤثر على نوعية الإفراز المهبلي قرب حدوث التبويض ( بمنتصف الدورة الشهرية ) ؛ فيصبح رقيقا شفافا جاريا ضعيف الرائحة .
بينما نجد في النصف الثاني من الدورة الشهرية ، أي بعد حدوث التبويض ، أنه تظهر تغيرات أخرى حيث يبدأ هرمون البروجستيرون في بيان تأثيراته بوضوح ، فيتحول الإفراز المهبلي إلى إفراز سميك ، لزج غير شفاف ، ويصبح له رائحة مميزة نوعا ما . كما ينتفخ الثديان ويزيد حجمهما ، ويصبحان أكثر حساسية للمس ، ومع الاقتراب من موعد نزول الحيض قد يظهر وخز بالحلمة وإحساس بالألم والتقرح . كما يتميز هرمون البروجستيرون بأن له مفعولا شبيها بهرمونات الذكورة ؛ ولذا فإنه يتسبب أيضا في ظهور حبوب بالوجه أشبه بحب الشباب . وكل هذه التغيرات تغيرات طبيعية ووقتية تختفي مع بدء نزول الحيض .

مواعيد الدورة الشهرية

تستمر الدورة الشهرية لمدة 28 يوما في المتوسط ، لكنها قد تطول عند بعض النساء إلى 33 يوما ، أو تختزل إلى 26 يوما عند أخريات ، كما تختلف مدة الحيض بين النساء بصورة طبيعية تماما ، ويحتسب أول يوم للدورة منذ أول يوم لنزول الحيض . الأيام من 1 -13 في أول أيام الدورة لا يكون هناك هرمونات جنسية ( أستروجين وبروجستيرون ) تدور مع الدم ، ثم تقوم الغدة النخامية الموجودة بالمخ بإفراز الهرمون المنشط لنمو حويصلة المبيض ، والتي تقوم بدورها بإنتاج هرمون الأستروجين ، ويؤدي ارتفاع مستوى الأستروجين لتنشيط نمو بطانة الرحم ؛ لتكون مستعدة لاستقبال البويضة الملقحة في حالة حدوث حمل . اليوم 14 وفي منتصف الدورة الشهرية تقريبا يرتفع مستوى هرمون الأستروجين لأعلى درجة ، وهذا يؤدي إلى تنشيط إنتاج المزيد من الهرمون المنشط لحويصلات المبيض ، وإنتاج هرمون آخر يسمى الهرمون المنشط للجسم الأصفر والذي يؤدي لتفجير الحويصلة ، وخروج البويضة منها . الأيام 15 – 28 تتحرك البويضة داخل قناة فالوب في اتجاهها للرحم ( بينما تنمو الحويصلة لتكون الجسم الأصفر ) والذي يفرز هرمون البروجستيرون في النصف الثاني من الدورة ، وخلال ثلاثة أيام قبل الحيض ينكمش الجسم الأصفر ويموت وبالتالي ينخفض هرمون البروجستيرون . ونتيجة لعدم حدوث حمل تتساقط بعض أجزاء من بطانة الرحم مصحوبة بكمية من الدم تخرج معها البويضة غير الملقحة ، ويسمى هذا الإفراز بالحيض .

خطر تناول المسكنات اثناء الحيض :

التأثير على الكلي .التأثير على الكبد باعتبارها سموم تتراكم عليه.حدوث التهابات بجدار المعده .الفشل الكلوي والكبدي على المدى الطويل.
نصائح للتعامل مع الدورة الشهرية: يفضل البعد عن كل مسببات التوتر والقلق و الترويح عن النفس قدر الامكان والبعد عن ضغوط العمل والحياة لتجنب زيادة تعكر المزاج والصداع تناول المشروبات المهدئة مثل القرفة ولأنها تساعد على علاج التقلصات والتشنجات الرحمية المحدثة للألم الحاد داخل البطن او الذهاب إلى الطبيب المختص في حالة زيادة حده التقلصات ليعرف حالتك ووفقًا لتلك الحالة تستطعن تناول دواء مضاد للتقلص الرحمي مع تناول فيتامين سي في الليمون والبرتقال وغيرها من المغذيات المناسبة لفترة الحيض .

نصائح للتخفيف من ألم الدورة الشهرية:

عمل تدليك لعضلات البطن مع وضع اربة ساخنة على منطقة اسفل البطن.التمارين الرياضية الخفيفة لسهولة الحركة وتغير المزاج.تناول مغلى القرفة او البابونج.البعد عن التوتر والاسترخاء قدر الامكان.استشارة الطبيب في حالة زيادة التقلصات بشكل حاد.في حالة تناول وسائل منع الحمل فإن الحبوب تخفف من الألم .تناول مغلى اليانسون لزيادة هرمون الاستروجين.تناول مغلى النعناع من اجل زيادة الاسترخاء.استنشاق رائحة زيت عطري قبل النوم وبعد الاستيقاظ لتحفيز عمل المخ والمساعدة على الهدوء والاسترخاء.
الغذاء اثناء فترة الحيض : النساء الاصغر سنًا يكونون عرضة للإصابة باضطرابات الحيض بسبب سوء التغذية ، احتمال حدوث شذوذ الطمث بمعنى زيادة الوزن بكمية كبيرة حيث تتأثر الدورة بإتباع نظام نباتي عن اتباع انظمة غذائية خاطئة مثل الوجبات والأكلات السريعة او التدخين و شرب المياه الغازية، لذلك يجب تناول الغذاء الصحي مثل كثرة الخضروات الطازجة والبروتينات والبعد عن الدهون والطعام السريع والدهني.

قد يهمك هذا المحتوي المرشح من جوجل