الرئيسية / طرائف و عجائب / «أحمد نظيف» لـ «سطوطة الفنجري»: جمال مبارك راجع للحكم زي السكينة في الحلاوة

«أحمد نظيف» لـ «سطوطة الفنجري»: جمال مبارك راجع للحكم زي السكينة في الحلاوة

علاقتى بالدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء الأسبق معروفة للجميع.. وحواراتى معه ما زالت تزين أرشيف «درب الفشارين».. فهو صديق مقرب رغم اختلافنا سياسيا منذ أن كان وزيرا للاتصالات في عهد الغالى «محمد حسنى مبارك» .

علمت منذ أيام بعودة نظيف للتدريس بكلية الهندسة جامعة القاهرة.. وعلمت بالاستقبال الحافل الذي أعده له الدكتور «جابر نصار» رئيس الجامعة.. فقررت أن أكون أول المهنئين له وصاحبة أول حوار معه عقب خروجه من السجن وتبرأته من كافة التهم المنسوبة إليه عقب ثورة 25 يناير.. اتصلت بالرجل فرحب بزيارتى له في منزله.. ومع فنجان القهوة دار بيننا هذا الحوار:

قلت: واحشنى يا معالى دولة رئيس الوزراء.. كفارة يا مان وعودا حميدا.
قال: دولة إيه بقى يا ست سطوطة ما خلاص راحت علينا.
قلت: ما تقولش كدا يا جدع.. مسير المياه ترجع لمجاريها.
قال: يعنى إنتى شايفة كدا.
قلت: وأبو كده كمان.. عقبال جمال مبارك لما يعود للحياة السياسية وعلاء يرجع يدير أعماله ويفتح شقة أسوان على شقة الإسكندرية زى زمان.
قال: ياواش ياواش يا ست سطوطة.. بكرة هتفهمى كل حاجة.
قلت: لكن إيه هو سر اهتمام جابر نصار بعودتك للجامعة وفرحه الشديد واحتفاله بعودتك رغم أنه كان محسوب على ثوار 25 يناير اللى عزلوكم من الحكم؟!
قال: الراجل بيقدم السبت يا سطوطة هانم.. ونصار يتمتع بذكاء شديد يجعله يدرك أننا عائدون وبقوة!
قلت: والله كانت أيام حلوة وما فيهاش غلاء أسعار ولا مشكلات.. وكنا واكلين عيشنا معاكم رغم أننا كنا نعارضكم في جميع كتاباتنا!
قال: بالعكس يا سطوطة هانم إحنا كنا أصدقاء حتى للمعارضة لأننا كلنا كنا بنكمل بعض.
قلت: طبعا كانت ملعوبة بحرفنة.
قال: لكن نعمل إيه بقى للشباب المتسرع.. قال ثورة قال.. طب تقدرى تقوليلى أخدوا إيه من الثورة؟!
قلت: ولا حاجة معاليك!
قال: كل الحكاية إن مبارك ساب الحكم.. وإحنا كدا كدا كنا عايزينه يسيب الحكم علشان جمال يركب!
قلت: ملحوقة يا باشا!
قال: طبعا بس بهداوة وياواش ياواش.. والمرادى هييجى بمزاج الشعب ومافيش توريث ولا دياولو!
قلت: يعنى ثورة يناير خدمتكم أهو.
قال: طبعا.. كل الحكاية إننا خسرنا شوية وقت!
قلت: بس إزاى بقى ممكن جمال يمسك الحكم؟!
قال: بس الكلام دا مش للنشر يا سطوطة.. احنا بنتكلم كأصدقاء!
قلت: عيب عليك يا مان.. طبعا سرك في بير!
قال: كل واحد مننا بيرجع لمكانه الأصلى.. وهنبدأ نشتغل من القاعدة.. ولسه قدامنا سنتين كفيلتين باسترجاع رجالنا في كل ربوع مصر؟؟ يعنى أنا مثلا رجعت الجامعة وكلها كام شهر وهتلاقى هيئة التدريس كلها في جيبى الصغير!
قلت: طب ورجالة الحزب الوطنى؟!
قال: كل واحد رجع لمكانه بفضل الله.. رجال الأعمال شغالين والنواب موجودين في البرلمان.. حتى انتخابات المحليات القادمة هتلاقى فيها أبناءنا من قواعد الحزب لكن على قوائم بمسميات جديدة من عينة «دعم مصر وحب مصر وقلب مصر» وأى حاجة فيها مصر اعرفى أنها بتاعتنا.
قلت: يعنى جمال راجع للحكم تانى يا حلاوة؟!
قال: راجع للحكم زى السكينة في الحلاوة!!